5 أعُبَّادَ المَسِيحِ لَنَا سُؤالُ نُرِيدُ جَوَابَهُ مِمَّنْ وَعَاهُ

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


قصيدة ابن القيم وأسئلة بلا إجابات





أعبّاد المسيح لنا سؤال نريد جوابه ممن وعاه



اذا مات الإله بصنع قوم أماتوه فما هذا الإله







وهل ارضاه ما نالوه منه فبشراهم اذا نالوا رضاه



وان سخط الذى فعلوه فيه فقوتهم اذا اوهت قواه







وهل بقى الوجود بلا اله سميع يستجيب لمن دعاه



وهل خلت الطباق السبع لما ثوى تحت التراب وقد علاه







وهل خلت العوالم من اله يدبرها وقد سمرت يداه



وكيف تخلت الاملاك عنه بنصرهم وقد سمعوا بكاه







وكيف اطاقت الخشبات حمل الاله الحق شد على قفاه



وكيف دنا الحديد اليه حتى يخالطه ويلحقه اذاه







وكيف تمكنت ايدى عداه وطالت حيث قد صفعوا قفاه



وهل عاد المسيح الى حياة ام المحى له رب سواه







ويا عجبا لقبر ضم ربا واعجب منه بطنا قد حواه



اقام هناك تسعا من شهور لدى الظلمات من حيض غذاه







وشق الفرج مولودا صغيرا ضعيفا فاتحا للثدي فاه



وياكل ثم يشرب ثم ياتي بلازم ذاك هل هذا اله





تعالى الله عن افك النصارى سيسأل كلهم عما افتراه



أعباد الصليب لاى معنى يعظم او يقبح من رماه



وهل تقضي العقول بغير كسر واحراق له ولمن بغاه







اذا ركب الاله عليه كرها وقد شدت لتسمير يداه



فذاك المركب الملعون حقا فدسه لا تبسه اذ تراه







يهان عليه رب الخلق طرا وتعبده فانك من عداه



فان عظمته من اجل ان قد حوى رب العباد وقد علاه







وقد فقد الصليب فان راينا له شكلا تذكرنا سناه



فهلا للقبور سجدت ترى لضم القبر ربك فى حشاه







فيا عبد المسيح افق فهذا بدايته وهذا منتهاه

5 بصمات ذهبية..~:

أبو مجاهد الرنتيسي يقول...

بسم الله وبعد
وصدق الله العظيم إذ قال:
وقولهم إنا قتلنا المسيح عيسى إبن مريم رسول الله وما قتلوه وما صلبوه ولكن شبه لهم وإن الذين إختلفوا فيه لفي شك منه ما لهم به من علم إلا إتباع الظن وما قتلوه يقينا - بل رفعه الله إليه وكان الله عزيزا حكيما
أخوك في الله / أبو مجاهد الرنتيسي

وحـدي يقول...

السلام عليكم..

جزاكم الله خيرًا..ورحم الله ابن القيم

شكرًا على لفت الإنتباه للقصيدة.

دعاء غنايم يقول...

السلام عليكم
بوركتما اخواي الكريمان
على مروركما العطر
جزانا الله وإياكم الفردوس الأعلى

جواهر حُرة يقول...

شكراً جزيلاً على هذه القصيدة!

دعاء غنايم يقول...

السلام عليكم
حيّاكِ اللهُ عزيزتي
باركَ اللهُ بكِ على المرورِ الطيّبِ في مدونتِي

أضف تعليق

همساتكم تفرحني

تصميم وتطوير - مدونة الاحرار - 2011.