2 ~ بين المخاض والولادة ~

السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة ،،

http://linok.jeeran.com/files/149935.jpg

بــــــيــــن الـــمـــخــــاض والــــولــــــــادهـــ
..





كانت في مخاضها

تشعر بالآلام تعتصر جسدها المتعب..

أثقلتها الــــقـــيــــــود..

وأعــــيـــتـــها الــخطوب..

والــــــــكـــــــروب...

التي لثمت جسدها المنهك منذ عقود..

جلست في ظلمة الليالي الحالكات..

تـــنــتظر مـــوعــــد الــــولـــادهــ..

نظرت يــمــنــهــ ويــســـرهــ..

عــــلّـــهـــا تــــجد مــن يساعــدهـــا...

مـــن ينجـــــدهـــا..

مــن يــخــرجهــا مــن مأزقها..

فمـا وجــدت سوى أوهام..

انتشرت في أرجاء المكان..

والــــــضــــبــــاب..

والــــــــســـــــراب..

اشتد ألم الـــــــولــــادهــ..

وخــرجــت مــن قــلــبــها الـــــآهــ..

تقشعر لــها الـــــأبــــدان..

وتـــصمّ لــــهــــــا الــأذان..

ظنّت بــولــادتــها هــذهــ..

سيســـتــــتب الأمـــــان..

السلـــام والاطمئنان..

ولكن أنّــ'ــى لـها هــــذا وذاك..

ما كان ذاك إلا أضغاث أحلام..

وما زالت تشتد الــــآلـــــام..

واشتدت حــــلـــكة الـــظلام..

تحـــاول الــهــــروب..

مـــــن الـــــعــــذاب..

تحـــــاول التـــهــرب..

مـــــن الإنــجــــــاب..

ولكنــها كانت الأغلال..

محـــكمة الإقفال..

حاولت النظر عبر قضبان الزنزانهــ..

ونادت بعالي الصوت..

عسى من يأتي ليسعفها..

ولكن أنــ'ـــى لها..

خارت قــــواهـــا..

ولم يسمعـــها أحـــد..

فالجـــميــع بــات في سبـــات..

هيــــهــــات....هيــــهــــات..

مـــن قــد يسمــع هــذه الأنــات..

في جــوف الليالي المظــلــمــات...

تصــدر الأنـــيـــن والـــآهـــات..

منذ وُلِدَت وحتى الممــــات..

نـــعـــم..تـــلكـــ فلســـطين..

من ألم المخـــــــاض تتــلــــظّــى...

تـــتـــلـــوّى..

تـــطــلــق الـــصرخــــات..

تــتـــلـــوهــا صــرخـــات..

تـــدوي في ثنــايــا الأرجاء..

تهتز لها عروش الملوك والأمــراء..

ولكن من يسمع آهــــاتــــهـــا..

ومن يعـــلم بمـــأســــاتـــها..

ومن ينهي معـــانـــاتــها..

تــلــكــ هــي فــلــســطــيــن..

شــابـــــة صــغــيــرة حُــبــلـــى..

تـــجــلــس في زنـــزانـــة صـــغــيرة..

ضـــــــيـــــــقــــهــ..

خـــانـــــقــــهــ..

وبدمائها غـــارقـــهــ..

تتلظى من ألم المخاض..

أعيتها الأغلال والسلاسل..

تنتظر مــــوعــــد الــــولــــادهــ..

لــــــتعرف أخــــــيراً..

طـــعم الأمــــن والسعادة..!!


أسال الله ان تنال على إعجابكم


أختكم الداعية لكم بالخير


والمحبة لكم دوماا


دعـــــــــ غنايم ــــــــــاء

2 بصمات ذهبية..~:

خالد أبو المهند يقول...

احسنت التعبير اختي الكريمة

ولكن رغم هذه الجراحات والنكبات المتتالية ستنهض الامة من جديد وسترتدي فلسطين ثوبها الابيض المخضب بدماء الشهداء ستعود فلسطين حرة كما كانت ومهما طال ليل الظلم فان الفجر قريب باذن الله تعالى .

بوركت اختي وبورك قلمك المبدع دائما

عابرة سبيل يقول...

بارك الله فيك اخي الكريم خالد على مرورك الرائع
مرورك بمدونتي حقًا أسعدني
فعلا هو ما ذكرت اخي ستنهض المة لتعود لمجدها كما كانت في سابق عهدها
حياكم الله على مروركم

أضف تعليق

همساتكم تفرحني

تصميم وتطوير - مدونة الاحرار - 2011.